عين العدو على يهود العالم.. هذه حصيلة مخططه الديمغرافي للعام 2020

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 2 يناير 2021 - 2:04 مساءً
عين العدو على يهود العالم.. هذه حصيلة مخططه الديمغرافي للعام 2020

هبطت الرحلة الأخيرة لمجموعة “الهجرة اليهودية” في مطار “بن غوريون” الدولي يوم الأربعاء الماضي، ووصل 48 مهاجرًا جديدًا إلى الأراضي المحتلة، ليرتفع العدد الإجمالي للأميركيين الشماليين الذين انتقلوا إلى كيان العدو الصهيوني إلى 3168 في عام 2020، بعد أن هاجر 2625 شخصا إلى الكيان منذ انتشار جائحة “كورونا”.

وبحسب موقع “إسرائيل نيوز 24” الإسرائيلي، فإنه بموجب “القانون الإسرائيلي” يحق لأي يهودي وأطفاله وأحفاده الحصول على الجنسية الإسرائيلية تلقائيًا في حال هاجروا إلى الأراضي المحتلة.

وذكر الموقع أن منظمة “نيفيش بنفيش” (نفس بنفس) الإسرائيلية قالت في بيان لها إنها “اختارت في نهاية العام الماصي 811 أسرة للانتقال الى “إسرائيل”، إلى جانب 1032 عازباً، و332 متقاعداً، من ضمنهم 61 طبيباً، بإجمالي 198 اختصاصياً طبياً”.

وأضاف الموقع أنه “أُبلغ عن زيادة بنسبة 126 % في طلبات الهجرة، وسجلت طلبات 6704 خلال العام 2020 مقابل 3035 في العام 2019”.

وقالت وزيرة الاستيعاب والهجرة وعضو الكنيست بنينا تامانو شطا إنه “على الرغم من الصعوبات في التعامل مع أزمة “كورونا”، قرر أكثر من 20000 مهاجر جديد من 80 دولة حول العالم جعل “إسرائيل” وطنهم”، على حد قولها.

الموقع أشار إلى أن الأراضي المحتلة “تستعد إلى موجة هجرة يهودية جديدة مع دخول رفع القيود الصحية مراحلها النهائية في أكثر من بلد، إذ يشعر العديد من اليهود في جميع أنحاء العالم أن “إسرائيل” ستكون ملاذاً آمناً عندما تسوء الأحوال في أماكن وجودهم”.

ولفت الموقع إلى أن هناك توقعات ان تلي مرحلة احتواء الوباء موجة هجرة جديدة، وذلك حالما يعاد فتح الحدود لغير الإسرائيليين، إذ أصبح الخوف من الفيروس سببا جديدا يدفع اليهود للهجرة إلى “إسرائيل”، يضاف إلى ذلك أسباب أخرى مثل اللاسامية والأزمات الاقتصادية والأيديولوجيات الدينية”.

وقال الموقع إنه “من المتوقع أن يشكل المهاجرون من الولايات المتحدة، النسبة الأكبر من المهاجرين”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.