“القيادة وصناعة النصر” .. قيادات المحور تؤكد استثنائية سليماني

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 3 يناير 2021 - 2:10 مساءً
“القيادة وصناعة النصر” .. قيادات المحور تؤكد استثنائية سليماني

نظّمت جميعة “أسفار” للثقافة والفنون والإعلام ندوة بعنوان “القيادة وصناعة النصر” وذلك في الذكرى الأولى لاستشهاد القائدين سليماني وأبو مهدي المهندس، وتحدّث فيها شخصيات من لبنان وفلسطين والعراق واليمن.

لبنان .. النائب محمد رعد
رئيس كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب الحاج محمد رعد إعتبر أنّ الحديث عن سيد شهداء محور المقاومة الجنرال قاسم سليماني هو حديث عن رجل استثنائي”، وأكّد أنّ “الإستثنائي في الشهيد سليماني هو في نوعية الإخلاص الذي أدّى به عمله في كل المواقع التي تسلم مسؤوليتها، وكان شجاعًا وحكيمًا وهذه المواصفات قلّما تجتمع في قائد عسكري ميداني”، وأضاف “الشهيد سليماني خاض غمار الموت في أكثر من ساحة لكنّه كان المستبشر الدائم الذي يسعى إلى تحقيق الأهداف”.

“القيادة وصناعة النصر” .. قيادات المحور تؤكد استثنائية سليماني

العراق .. رئيس المجلس الأعلى الإسلامي
من جهته، رئيس المجلس الأعلى الإسلامي في العراق، الشيخ همام حمودي، أكّد أنّ جريمة الإغتيال لم تكن منفصلة عن مؤامرة كبرى تقودها الإدارة الأميركية باستهداف كل الدول الرافضة لهيمنتها في محاولة إنهاك هذه الدول وتعطيل مسيرة حياتها.

وأوضح الشيخ حمودي أنّ “أهداف الجريمة تجلّت بوضوح باتفاقات التطبيع وتصبّ في خدمة الجماعات الإرهابية ومشروع “داعش”، وعلى جميع القوى الوطنية تجريم الإدارة الأمريكية ومطالبتها بالإعتذار الرّسمي ومحاسبة القتلة والعمل حثيثًا على إنهاء التّواجد العسكري الأمريكي وفقًا لقرار السلطة التّشريعية العراقية وإرادة الأمّة، فعملية الإغتيال تمثّل إرهاب دولة وانتهاك صارخ للسيادة الوطنية العراقية”.

“القيادة وصناعة النصر” .. قيادات المحور تؤكد استثنائية سليماني

العراق .. المتحدّث باسم تحالف الفتح

بدوره، المتحدّث باسم تحالف الفتح في العراق أحمد الاسدي شدّد على أنّ الشهيدين أسّسا لإنطلاق المقاومة في مواجهة الإحتلال ومواجهة المحتل في العراق، ورأى أنّ “سليماني والمهندس عمِلا معًا في مواجهة الإحتلال الأمريكي عام 2003 وكل ما تلاه، والشهيد سليماني كان فكرًا عظيمًا وقلبًا رؤوفًا ومحلّلًا سياسيًا للأحداث في درجة رفيعة، والشهيد المهندس كان منذُ شبابه مقاوماً للدكتاتورية واستمر في مقاومة الظلم والديكتاتورية”.

وتابع الأسدي “الشهيدان كانا الرافعة التي حقّقت النصر في مواجهة “داعش”، والشهيد سليماني كان حاضرًا معنا في جميع الميادين منذ الأيام الأولى لفتوى المرجعية الدينية وتشكيل الحشد الشعبي، وحضوره كان عظيمًا في الأيام الأولى وفي الساعات الأولى حينما كان العراق الرسمي يلتفت يمينًا ويسارًا”.

“القيادة وصناعة النصر” .. قيادات المحور تؤكد استثنائية سليماني

فلسطين .. مسؤول العلاقات الدولية في حركة “حماس”
ومن فلسطين المحتلة، شدّد مسؤول العلاقات الدولية في حركة “حماس” أسامة حمدان على أنّ للقضيّة الفلسطينيّة مكانة خاصّة لدى سليماني، معتبراً أنّ “الشهيد سليماني كان على مدى أكثر من عقدين الرجل الذي دعم المقاومة ووقف إلى جانبها، وتعرفه ساحات المقاومة وعرفه أبناء المقاومة”.

وأضاف “يعرف الجميع جهده وبذله وتضحياته، وكان يتردّد في الميدان ويتابع في كل التفاصيل ويهتم بإنجاز العمل كما اتفق عليه، وفي عدوان عام 2008 و2009 تبيّن نقص لدى المقاومين في غزة في سلاح مضاد للدروع فاجتهد سليماني لكي يصل هذا السلاح في أقصر وقت”.

ولفت حمدان إلى أنّ “قضية فلسطين كانت بالنسبة للشهيد سليماني القضية الأساس، وعندما صمدت المقاومة في وجه العدوان 51 يومًا عام 2014 كان الحاج قاسم سليماني من أشد الناس فرحًا في تعبيره عن نجاح المقاومة”.

“القيادة وصناعة النصر” .. قيادات المحور تؤكد استثنائية سليماني

فلسطين .. الأمين العام المساعد للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة
من جانبه، الأمين العام المُساعد للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة طلال ناجي أكّد أنّ الشهيد القائد قاسم سليماني كان له اليد العليا في دعم المقاومة في غزّة وتطوير قدراتها الصاروخية، مستذكراً بالقول إنّ “القائد الشهيد قاسم سليماني كان قائد محور المقاومة وهو الذي كان يرعى ويدعم ويُساند كل الأطراف في محور المقاومة من لبنان الى فلسطين إلى سوريا والعراق، وقضّ مضاجع العدو الصهيوني والأمريكي على مدى أكثر من عقدين”.

وأضاف ناجي “كان لفلسطين مكانة خاصة في قلب وعقل وروح الشهيد سليماني، وكان يُتابع تطوير ودعم ومساندة الشّعب الفلسطيني وكل فصائل المقاومة الفلسطينية، وكان له اليد الأولى والعمل الأساس والجهد الكبير والدؤوب في دعم كل قدرات محور المقاومة في غزة وفي الضفة الغربية وفي الشّتات، وبفضله تطورت القدرات الدّفاعية والصاروخية للمقاومة في قطاع غزة”.

ولفت إلى أنّ سليماني “كان يُتابع بنفسه كل معارك المواجهة في قطاع غزة عام 2008 و2009 و2012 و2014”.

“القيادة وصناعة النصر” .. قيادات المحور تؤكد استثنائية سليماني

اليمن .. الناطق الرسمي لحركة “أنصار الله”

ومن اليمن، شدّد الناطق الرسمي لحركة “أنصار الله” محمد عبدالسلام على أنّ الشهيد قاسم سليماني كان من بين الذين لم يتركوا اليمن وحيداً بمواجهة العدوان.

وأكّد عبد السلام على أنّ “الشهيد سليماني جندي أنجبته إيران ورباه الإسلام لتحرير فلسطين”، وأضاف “الشهيدان سليماني والمهندس أثبتا بشهادتهما أنّ أمريكا دولة مارقة ودولة قتل وسفك للدماء، وأنّها لا تستند إلى أحكام قانونية ولا أخلاق عرفية، وجريمة القتل الأمريكية للبطل سليماني ورفيقه المهندس كشفت عظمة ما قاما به في مواجهة مشروع تمزيق الأمة وتفتيتها”.

“القيادة وصناعة النصر” .. قيادات المحور تؤكد استثنائية سليماني

ولفت عبد السلام إلى أنّ “انكسار الهجمة الداعشية التكفيرية الأمريكية في سوريا والعراق ثمرة جهود الشهيد القائد سليماني، وشاهدنا العالم الإسلامي في أكثر من 50 عاصمة عربية وإسلامية يرفعون أعلام المقاومة وصوَر قادتها استبشارًا بالنصر المُبين عقب العدوان “الإسرائيلي” على لبنان عام 2006، والشعب اليمني يثمّن عاليًا موقف الشهيد سليماني ومن خلفه الشعب الإيراني قيادة وحكومة وشعبًا والذين يساندون اليمن في موقفه ضد العدوان عليه والحصار الجائر ضده”.

وختاماً، أعلن رئيس جمعية أسفار الثقافيّة الشيخ فضل مخدر إطلاق جائزة أدبيّة تحت إسم جائرة سليماني العالمية للأدب المقاوم، في الذكرى المباركة.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.