القيادي عمر البرغوثي يعتنق الحرية

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 7 يناير 2021 - 1:01 مساءً
القيادي عمر البرغوثي يعتنق الحرية

أفرجت قوات الاحتلال “الإسرائيلي”، الليلة الماضية، عن القيادي في حركة “حماس” الشيخ عمر البرغوثي “أبو عاصف” بعد اعتقال إداري استمر تسعة أشهر.

وأوضحت مصادر فلسطينية محلية أن قوات الاحتلال أفرجت عن الشيخ عمر البرغوثي عند حاجز الجيب شمال غرب القدس المحتلة، في ساعة متأخرة من مساء أمس الأربعاء، بعد قرار محكمة الاحتلال بالإفراج عنه.

وكان الاحتلال الصهيوني قد اعتقل الشيخ البرغوثي “أبو عاصف” إلى جانب نجله محمد، بتاريخ 31 آذار/مارس من العام الماضي، بعد أن اقتحمت منزلهم في قرية كوبر شمال رام الله بالضفة الغربية.

ويعتبر القيادي البرغوثي، أحد الرموز الوطنية الفلسطينية، حيث قضى حوالي 30 سنة في سجون الاحتلال الاسرائيلي، وهو شقيق الأسير نائل البرغوثي، ووالد الشهيد صالح البرغوثي، والأسير عاصم البرغوثي، وقد تعرض وعائلته للاعتقال من قبل العدو الصهيوني، بالإضافة إلى هدم منازلهم.

يُذكر أن عائلة البرغوثي من العائلات التي حفرت اسمها بذاكرة الثورة الفلسطينية بمداد الدم، عبر سنوات ممتدة من العطاء والتضحيات، بدأت من أواخر سبعينيات القرن الماضي، بزناد الأسيرين عمر البرغوثي وشقيقه نائل، فالأسير عمر البرغوثي “أبو عاصف” نفذ عملية فدائية، قتل فيها مستوطنا “إسرائيليا” عام 1978م، رفقة شقيقه نائل الذي يعد أقدم أسير سياسي في العالم، إذ أمضى 40 عامًا بالأسر وما يزال، اعتقل وحكم عليه بالمؤبد، ثم خرج من السجن في المرة الأولى، بعد صفقة تبادل للأسرى عام 1985م. ثم أعاد الإحتلال اعتقال “أبو عاصف” عدة مرات، وقد أمضى في الأسر ما يقارب (28 عامًا)، عاشت فيها عائلته أيام عصيبة، تنقل خلالها من سجن إلى سجن، وقد أمضى (13 عاماً) في الاعتقال الإداري.

انخرط “أبو عاصف” في الانتفاضة الأولى مبكرًا، كما مثّل الأب الحاني في مراكز التحقيق للأسرى، وقد أحبه الجميع من التنظيمات الفلسطينية كافة، لاهتمامه ومحاولته حل مشكلات المحيطين به، وفق ما أفاد به أسرى محررون، فيما تميز خارج الأسر بعلاقاته المميزة مع جميع أهالي قريته كوبر، ثم استمر عطاؤه بصنيع ولديه منفذا عملية “عوفرا”، الشهيد صالح البرغوثي والأسير عاصم البرغوثي.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.