6 ملايين لُقاح لـ3 ملايين لبناني .. كيف ستوزع؟

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 22 يناير 2021 - 12:04 مساءً
6 ملايين لُقاح لـ3 ملايين لبناني .. كيف ستوزع؟

أعلن رئيس لجنة الصحة النيابية عاصم عراجي أنّ لبنان تعاقد مع شركة “فايزر على استلام مليونين و100 ألف لقاح ومن منصة “كوفكس” على مليون ونصف مليون لقاح، كاشفاً “عن مفاوضات تجري مع شركة “استرازينكا” لتأمين مليوني لقاح، ليصبح لدينا حوالي 6 ملايين لقاح يمكن أن نلقّح زهاء 3 ملايين لبناني”.

ولفت إلى أنّه “لن نستورد اللقاحات من مكان واحد، وهناك تنوع في اللقاحات: “الفايزر” و”الإسترازينيكا” من طريق المنصة، وهناك مفاوضات معها وهناك لقاحات أخرى نحاول استيرادها سواء عبر القطاع الخاص الذي سيستوردها من الصين أو من شركة “جونسون اند جونسون” أو من أي مكان آخر”، وأشار إلى أنّه ستبدأ اللقاحات بالوصول في الأسبوع الأوّل من شهر شباط المقبل بحيث ستصل كمية من اللقاحات، ثمّ أسبوعيًا تصل كمية ثانية”.

كلام عراجي جاء بعد اجتماع لجنة الصحة العامّة والعمل والشؤون الاجتماعية حيث بحثت في الإستراتيجية التي ستتبع في توزيع لقاحات كورونا والأسس والمعايير المناسبة المعتمدة لذلك. وأوضح أنّه هناك 35 مركزًا للتلقيح معظمها المستشفيات الحكومية في المناطق وبعض المستشفيات الخاصة في بيروت حيث ستتمكّن من تلقيح يوميًا زهاء 2000 شخص.

وحول إشكالية أنّ اللقاح يحتاج إلى 70 درجة تحت الصفر، وكيف ستنقل من بيروت إلى المناطق، قال عراجي “هذه قضية حلّت فهناك برادات في معظم المستشفيات بعد أن يصل مباشرة من بلجيكا أي “فايزر” إلى “مستشفى رفيق الحريري الحكومي”. وأضاف “هناك مركز التخزين الأساسي ثم يجري توزيعه على المناطق”.

وتابع “عندما يتلقى اللقاح من 70 إلى 80 في المئة من الناس عندها يجب أن تتكوّن لدينا مناعة مجتمعية”.

وتابع “هناك أولوية في اللقاح لمقدمي الرعاية الصحية من أطباء وصيادلة وممرضين وممرضات وأي عامل في المراكز الصحية، يليهم من هم فوق الـ 75 عامًا لأنّهم أكثر فئة تحصل اليوم نسبة الوفيات لديها، ثمّ من عمر الـ 74 ولغاية 65 ومن الـ 65 إلى 54 ثمّ لغاية 18 عامًا وحتّى 16 عامًا، سيتمّ توفير اللقاحات لهم إنّما يحتاجون إلى موافقة الأهل.

وفي السياق، أشار عراجي إلى بعض مبادرات القطاع الخاص باستيراد اللقاحات، مؤكّداً أنّ هذه المبادرات أو ما سيصل إلى بعض القطاعات التي تستورد هذا اللقاح وتسلّمه، سيكون ضمن الخطة الوطنية للتلقيح، لأنّه في أي لقاح وفي أي وباء علينا أن نعرف من جرى تلقيحه”.

وأضاف “يجب أن تكون هناك “داتا” في وزارة الصحة من أجل معرفة كم شخص جرى تلقيحه لأنّه سيتابع بعد اللقاح، وهل كانت لديه المناعة وهل حصلت معه مضاعفات على المدى البعيد؟”.

عراجي سُئِلَ ما إذا كان اللقاح اختيارياً أو إجبارياً، فأجاب “هو اختياري ونحن نتمنى من كل من يسمعنا ومن كلٍ اللبنانيين أن يتشجعوا ويتلقوا اللقاح لأنّنا إذا لم نصل إلى مناعة مجتمعية فلا يمكننا السيطرة على كورونا”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.