حزب الله يحي ذكرى القادة الشهداء في بعلبك

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 15 فبراير 2021 - 12:11 مساءً
حزب الله يحي ذكرى القادة الشهداء في بعلبك

أحيت قيادة حزب الله في البقاع ذكرى القادة الشهداء في مراسم احتفالية أقيمت بالهواء الطلق في بلدة حوش الرافقة، بعلبك تحدث فيه رئيس تكتل نواب بعلبك الهرمل حسين الحاج حسن الذي أشار الى أن كل حركات المقاومة عبر التاريخ وعلى مر الزمن تعرضت لحملات شعواء وما زالت، وموقفنا واضح، أننا ما مازلنا وسنبقى على نفس المبادىء التي انطلقنا منها،

وأضاف الحاج حسن “نقول لجمهورنا لا تجعلوا من هذه المحاولات أن تأخذ من معنوياتكم، ولا تلتفتوا الى حملات الإفتراء والإستهداف على المقاومة، وكل ما يحصل هو ضمن المعركة، وقد عبر عن ذلك أحد مسؤولي الولايات المتحدة الأمريكية بشهادته أمام الكونغرس حول إنفاق وصرف ملايين الدولارات من أجل تشويه صورة حزب الله”.

وأكد الحاج حسن أننا سنبقى أعزاء مصممون منفتحون على الرأي الآخر، وأما أن يتحول الرأي الى شتيمة عندها يتحول إلى باطل وحاقد، معتبرًا أننا “منفتحون على النقد وأي رأى عندما يكون هذا الرأي موقفًا سياسيًا وحتى لو كان مخالفًا نحن مستعدون له ومستعدون أيضا لأي حوار او نقاش، لافتًا الى أن المعركة الثقافية والاعلامية والنفسية هي ضرب من ضروب الحرب في مواجهة الكيان الصهيوني، وشرف حركات المقاومة في التاريخ أنها تتعرض لمثل هذه الحملات الكثيرة وما زالت.

وبالنسب لموضوع الإرهاب سأل الحاج حسن بعض الدول فيما إذا كانت شكلت المقاومة محكمة ميدانية ككثير من الدول في العالم، وفي أوروبا حيث أعدموا عشرات الآلاف من المعارضين بأسبوع، وفي لبنان تم توقيف ثلاثة آلاف عميل ولم تحصل ضربة كف واحدة .

وخلص النائب الحاج حسن أن لصق تهم الإرهاب بالمقاومة هو من أجل النيل منها ومن جمهورها.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.