لحود: لعلنا لم نترحم يوما على رفيق الحريري بقدر ما فعلنا في الأمس كان خصما ذكيا على الأقل

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 15 فبراير 2021 - 12:10 مساءً
لحود: لعلنا لم نترحم يوما على رفيق الحريري بقدر ما فعلنا في الأمس كان خصما ذكيا على الأقل

أشار الرئيس الاسبق ​اميل لحود​ في بيان له الى انه “من واجبنا تذكير سعد ​رفيق الحريري​ أن والده، حين تولى ​رئاسة الحكومة​ للمرة الأولى، لم يكن رئيسا لحزب أو لكتلة نيابية، بل رجل أعمال دعمت ​سوريا​، وتحديدا ​عبد الحليم خدام​، وصوله. واستمر هذا الدعم بأشكال مختلفة، من بينها ​قانون الانتخاب​ في العام 2000، وصولا الى منح الحريري مفتاح ​بيروت​ الى ​اللواء​ ​غازي كنعان​، حزنا على مغادرته ​لبنان​ وردا لجميل الرجل عليه”.

أضاف: “أما في ما خص ​الكهرباء​ و​المياه​، وقد أغفل الفيلم الوثائقي المزور الذي عرض في احتفال أمس ذكر المياه، فقد كان رفيق الحريري ينوي بيع القطاعين الى شركتين فرنسيتين، بسبب علاقته ب​جاك شيراك​ الذي لاحقته تهم ​الفساد​ لاحقا، وحين أعد الراحل الآدمي جورج افرام خطة لتأمين الكهرباء، عمل مع صديقه خدام على إقالته من الحكومة”.

وتابع: “لا يفوتنا، في موضوع حق عودة ​اللاجئين الفلسطينيين​، إلا أن نستعيد مبادرة ​الملك عبدالله​ في ​القمة العربية​ في العام 2002، والتي لم تكن تتضمن ​حق العودة​، وكان رفيق الحريري موافقا عليها، أما نحن فواجهناها وأسقطناها وأصررنا على أن يتضمن البيان الصادر عن القمة حق العودة”.

وختم: “على الرغم من كل ما أوردناه في هذه السطور، وهو غيض من فيض، لعلنا لم نترحم يوما على رفيق الحريري بقدر ما فعلنا في الأمس. كان خصما ذكيا على الأقل”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.