طهران: سنوقف تنفيذ البروتوكول الإضافي إن لم ينفذ أطراف الاتفاق النووي التزاماتهم

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 16 فبراير 2021 - 8:11 صباحًا
طهران: سنوقف تنفيذ البروتوكول الإضافي إن لم ينفذ أطراف الاتفاق النووي التزاماتهم

هددت طهران على لسان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، بوقف التنفيذ الطوعي للبروتوكول الإضافي، في حال لم تنفذ أطراف الاتفاق النووي التزاماتها لغاية الأسبوع القادم.

وأعلن خطيب زاده في مؤتمره الصحفي الأسبوعي، الاثنين، أن الحكومة الإيرانية مكلفة بإيقاف التنفيذ الطوعي للبروتوكول الإضافي، وذلك بناء على قرار من مجلس الشورى الاسلامي بهذا الشأن، لافتا إلى أن هذا لا يعني إيقاف الرقابة، ومؤكدا أن إيران ستبقى عضوا في معاهدة ان بي تي (NBT) ولكن سيتم إيقاف البرتوكول الإضافي.

خطيب زاده أكد على استمرارالتعاون مع منظمة الطاقة الذرية الدولية، وأنه بالامكان إعادة ما اتخذ من اجراءات بشرط التزام الاطراف الاخرى بالتزاماتها، مؤكدا ان موقف ايران لم يتغير بالنسبة لسلمية برنامجها النووي وان الإمام الخامنئي أصدر فتوى بحرمة امتلاك اسلحة الدمار الشامل والأسلحة النووية.

وتناول خطيب زاده زيارة الممثل الخاص للامين العام للامم المتحدة في شؤون اليمن، ولقائه مع وزير الخارجية محمد جواد ظريف ونائبيه، مشيرا إلى أن مباحثاتهم حول أزمة اليمن جيدة، معربا عن أمله بأن تصب نتائجها في مصلحة حل الأزمة اليمنية.

كما أشار إلى زيارة رئيس سلطة القضاء الايراني الى العراق، ووصفها بالجيدة وكانت من انجح الزيارات الخارجية، وقد “تم خلالها بحث قضايا مختلفة منها ملف اغتيال الفريق الشهيد قاسم سليماني وكذلك العلاقات القضائية والسياسية والقنصلية”.

وتعليقا على تغريدة وزير الخارجية الامريكي أنتوني بلينكن، يوم الأحد، قال خطيب زاده “مع الاسف فإن الولايات المتحدة تنتهج النهج الخاطئ السابق فلم يتغير شيء حاليا مقارنة مع ما قبل 20 يناير، فالضغوط القصوى لا زالت تمارس ضد الشعب الايراني”.

وكان بلينكن قد كتب في تغريدة له “ان الدبلوماسية المبدئية هي أفضل طريقة لضمان عدم امتلاك إيران أسلحة نووية” على حد تعبيره.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.