ظريف: نريد الأمن والهدوء في اليمن.. ومهاجمة “إسرائيل” لإيران ستكون خطوة إنتحارية

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 23 فبراير 2021 - 8:38 صباحًا
ظريف: نريد الأمن والهدوء في اليمن.. ومهاجمة “إسرائيل” لإيران ستكون خطوة إنتحارية

أكد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، أن السعودية لا تستطيع تحقيق نصر عسكري في اليمن، كما أنها لا تستطيع الحصول بالمفاوضات على ما فشلت فيه عسكريا.
وفي مقابلة خاصة مع قناة المنار، مساء الأحد، شدد ظريف على أن بلاده تريد الأمن والهدوء في اليمن، لافتا إلى أن السعودية قالت أنها ستنتصر في اليمن خلال 3 أسابيع، واليوم بعد 6 سنوات ليس هناك أي انتصار سعودي في اليمن.

واعتبر ظريف أن “خطأ جيراننا أنهم سمحوا لإسرائيل بأن تنقل الصراع إلى أراضيهم وسوف تسلبهم الأمن ولن تبادر للدفاع عنهم”.

وزير الخارجية الإيراني حذّر “إسرائيل” في حال أقدمت على مهاجمة إيران، معتبرا أنها ستكون قد أقدمت على خطوة إنتحارية.

وفي الشأن السوري، قال ظريف “هدفنا في سوريا محاربة الإرهاب ويجب على إسرائيل أن تدرك أن سياسات دعم الجماعات الإرهابية لن تبقى من دون ردّ”.

لبنانيا، أكد ظريف أن بلاده تعمل لمساعدة اللبنانيين للإتفاق فيما بينهم، إلا أن طهران لا تستطيع فرض أي اتفاق على اللبنانيين، كما أن أحدا لا يقدر على ذلك، مجددا الوقوف إلى جانب الشعب اللبناني وإلى جانب المقاومة.

وأضاف “قدمنا اقتراحات لمساعدة لبنان بعد كارثة انفجار المرفأ لكن الضغوط الاميركية حالت دون ذلك”.

ظريف دعا دول الخليج للاجتماع مع بعض لدراسة أوضاع المنطقة، معلنا رفض طهران لانضمام أي دولة جديدة إلى السداسية الدولية حول الاتفاق النووي.

الوزير الإيراني حذر الرئيس الأمريكي جو بايدن أن لا يكون لديه سياسات مثل سلفه دونالد ترامب، وإلا فهو لن يصل إلى أي نتيجة، لافتا إلى أن أميركا في آخر 4 سنوات لم تنفذ اي شيء من الإتفاق النووي.

وتابع قائلا “لنا الحق بعدم الالتزام بحسب المادة 36 من الاتفاق، لأن الطرف الآخرلا يقوم بواجباته”، مشيرا إلى أن “السلاح النووي لا يزيد من أمننا بل إنه يخرّب الأمن في العالم”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.